استطلاع جديد: الموظفون في المانيا يرغبون بالعمل لساعات أقل

0 78

استطلاع جديد: الموظفون في المانيا يرغبون بالعمل لساعات أقل

أظهر استطلاع جديد قامت به شركة يوجوف لأبحاث السوق، أنّ الموظفين في الدوائر الرسمية والشركات الألمانية يفقدون حماسهم لوظائفهم، و الغالبية يفضلون تقديم استقالتهم لو لم يكونوا بحاجة الأجور.

العديد من الموظفين في ألمانيا يفضلون العمل بدوام جزئي:


و بحسب الاستطلاع السنوي الذي نشرت نتائجه شركة التأمين HDI في ولاية سكسونيا السفلى يوم الثلاثاء، عبّر عدد كبير من الموظفين في ألمانيا عن رغبتهم في تقليل ساعات العمل اليومية ، خاصة بعد تفشي جائحة فيروس كورونا وعمل معظم الموظفين في المنزل.

و أجري الاستطلاع بين يونيو/حزيران ويوليو/ تموز ، و شمّل 3.891 عاملاً وتتراوح أعمارهم من 15 عامًا فأكثر. وبحسب النتائج يرغب 48 % من العمال المشاركين بالاستطلاع تغيير وقت عملهم للعمل بدوام جزئي إذا سمح أصحاب العمل بذلك.

و بحسب القانون الألماني يعد الأشخاص الذين يعملون لفترة أقل من 30 ساعة في الأسبوع موظفين بدوام جزئي في ألمانيا .

ويسمح للموظف الذي يعمل في شركة أو مؤسسة لأكثر من ستة أشهر ، مطالبة صاحب العمل بتقليل ساعات العمل الأسبوعية. وينطبق هذا القانون على الشركات التي يتجاوز عدد موظفيها أكثر من 15 شخصًا.

دور جائحة كورونا في تغيير موقف الناس من العمل:


كل شيء تغير بعد جائحة كورونا في جميع أنحاء العالم، وفي المانيا وبحسب الاستطلاع يرغب البعض في تقليل ساعات الدوام، بينما يرغب البعض الآخر بالاستقالة من العمل.

يشار إلى أنّه قبل الوباء ، أكد41 % فقط من العمال إنهم يريدونالاستقالة عن العمل لكن حاجتهم إلى الراتب من صاحب العمل يحول دون ذلك. وفي الاستطلاع الأخير اليوم ، ارتفع نسبة المؤيدين للاستقالة إلى 56 بالمائة.

و كان لفيروس كورونا وإجبار الناس على البقاء في المانيا، دور كبير في رغبة الناس بتقليل ساعات الدوام أو العمل بدوام جزئي ، لذلك تضاءل الالتزام بين الشباب منذ بداية الوباء.

وفقاً لاستطلاع يوجوف، قال 69 % من العمال بأعمار أقل من 25 عامًا إنهم لا يمكنهم تخيل الحياة بدون عمل، لكن كانت النتيجة في عام 2022 58 في المائة فقط.

و حالياً يعاني سوق العمل الألماني من نقص في عدد الموظفين، الأمر الذي دفع المانيا إلى تغيير خططها و الإعلان عن نظام هجرة جديد قائم على النقاط بهدف جذب العمال المهرة إلى البلاد، بالإضافة إلى تسهيل منحهم الجنسية الألمانية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد