دراسة: معظم الطلاب الدوليين يختارون البقاء في المانيا بعد التخرج

0 113

دراسة: معظم الطلاب الدوليين يختارون البقاء في المانيا بعد التخرج

تعتبر المانيا وجهة جذب للعمال المهرة من جميع أنحاء العالم. كما أنّها وجهة مهمة وأساسية لعدد كبير من الطلاب الجامعيين.

و تسعى المانيا حالياً إلى تغيير قوانين الهجرة بحيث تستقبل عدد كبير من العمال المهاجرين، كذلك فإنّ بقاء الطلاب الدوليين في المانيا بعد تخرجهم يعتبر أمراً إيجابياً للحكومة الألمانية.

حيث سلطت دراسة جديدة الضوء على فائدة الترحيب بالطلاب الدوليين على الجامعات كذلك على سوق العمل. وتتمتع ألمانيا بأحد أعلى معدلات الاحتفاظ بالطلاب الأجانب في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

نسبة كبيرة من الطلاب الدوليين يختارون البقاء في ألمانيا بعد تخرجهم لفترة طويلة:


أفاد المكتب الإحصائي الفيدرالي (Destatis) ، أنّ المانيا أصدرت بين عامي 2006 و 2021 ، 612000 تصريح إقامة دراسة في ألمانيا. و حصل 184200 طالب على تصاريح إقامة في البلاد بين عامي 2006 و 2011. وبقي منهم في المانيا حوالي 48 % وذلك بعد خمس سنوات ، بينما بقي 38% بعد 10 سنوات.

وفي مقارنة المكتب الإحصائي Destatis لهذا المعدل مع تقييمات منظمة التعاون الاقتصادي و التنمية OECD، يستنتج أنّ نسبة الطلاب الدوليين المئوية للمقيمين لفترة طويلة في ألمانيا تشبه تلك الموجودة في كندا ، الأمر الذي يجعلها واحدة من أعلى المعدلات بين دول OECD.

و بحسب البيانات الإحصائية، فإنّ معظم الطلاب الدوليين الذين حصلوا على تصاريح الدراسة بين عامي 2006 و 2011 كانوا يحملون الجنسية الصينية، وبلغ عددهم 36000 شخص.

و بقي منهم 29 % في ألمانيا بعد 10 سنوات. بينما احتل الطلاب الأمريكيون المرتبة الثانية، و بلغ عددهم 13000 طالب و استقر 14% منهم في ألمانيا بعد 10 سنوات من نهاية حياتهم الجامعية. وأقام ما يقرب من النصف 47% من الأشخاص الحاملين الجنسية الروسية لمدة أكثر من 10 سنوات ، و 28% من الطلاب الأتراك.

50% من الطلاب المستقرين لديهم تصاريح عمل أو حصلوا على الجنسية بعد 10 سنوات:


توضح البيانات و الأرقام من المكتب الإحصائي الفيدرالي، مساهمة الطلاب الأجانب الذين بقوا في ألمانيا على المدى الطويل في سوق العمل. وحصل 32% ممن المقيمين في ألمانيا بعد 10 سنوات على تصريح إقامة مؤقتة للعمل. و 21% على تصريح الإقامة لأسباب عائلية. بينما نال 28% آخرون منهم على الجنسية الألمانية .

وحصل 50 % من الطلاب الأجانب الذين استقرا في المانيا على الجنسية الألمانية بعد 10 سنوات. و اختلفت جنسياتهم بين البرازيل (34 %) والهند (32 %) .

بينما يعاني عدد قليل جداً من الطلاب الدوليين الذين اختاروا البقاء في ألمانيا بعد 10 سنوات، في البحث عن وظيفة أو اضطروا للبقاء لأسباب إنسانية أو سياسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد