رفض طلب اللجوء في المانيا

0 255

رفض طلب اللجوء في المانيا يعني أنه يتوجب على مقدم الطلب مغادرة ألمانيا خلال مدة محددة.

يصدر قرار الرفض من مكتب الهجرة الاتحادي BAMF ويأتي هذا القرار بعدة أشكال منها :

  • الرفض البسيط لطلب اللجوء ويتيح للشخص 30 يوماً حتى يغادر الأراضي الالمانية
  • الرفض (غير مقبول) أو الرفض (لا أساس له من الصحة ) سيكون على الشخص المعني مغادرة ألمانيا خلال اسبوع واحد فقط.

ويتم هذا النوع من الرفض بسبب قانون دبلن أو وجود تناقضات كثيرة في طلب اللجوء وتاريخ الشخص ويعتقد ان هروبه لأسباب اقتصادية.

الخيارات المتاحة في حال تم رفض الطلب:

تقديم شكوى Klagen:

من الممكن القيام باجراءات قانونية ضد قرار مكتب BAMF، عن طريق استشارة محامي في مركز الاستشارة للتأكد أن اتخاذ هذا الإجراء القانوني مجدي أو لا.

وبعد تقديم الشكوى تقرر المحكمة إذا كان الشخص مؤهلاً للحصول على حق اللجوء أو الحماية الإضافية او حظر الترحيل .

ويجب الالتزام بالفترة المسموحة لتقديم الشكوى والتي تتعلق بنوع الرفض:

فالرفض البسيط : يمنح للشخص 14يوم لتقديم الدعوى القضائية تبدأ من تاريخ تلقي اشعار الرفض.

أما الرفض (غير مقبول) أو (لا أساس له من الصحة) يمنح الشخص اسبوع واحد لتقديم الدعوى القضائية.

بعد تقديم الشكوى تدرس المحكمة الادارية الملف وتتم مراجعة جلسات الاستماع ويراجعون الأدلة وتحديد جلسة أخرى .

وبعدها يصدر قرار المحكمة والذي يشمل على:

  • إذا استوفى الشخص متطلبات حقوق اللجوء أو الحماية الفرعية أو حظر الترحيل فسوف يلغى قرار الرفض ويمنح تصريح الإقامة.
  • تأكيد قرار مكتب BAMF من قبل القضاة ولم يعترفو بحق اللجوء للشخص فيتم رفض الشكوى ويبقى الشخص ملزماً بالترحيل.

 يمكن في حال تعرض الشخص المعني لظروف جديدة من اضطهاد أو مرض شديد يحتاج العلاج في المانيا أن يقدم طلب لجوء لاحق إلى مكتب BAMF.

الإقامة المتسامحة Duldung:

عند وجود عقبات أمام الترحيل يمنح الشخص تصريح إقامة متسامحة .

وتعتبر هذه الاقامة وثيقة إقامة مؤقتة ولا تلغي التزامه بالمغادرة

فعلى سبيل المثال يمكن منح اقامة متسامحة لغرض الدراسة أو العمل أو العلاج الطبي وبالطبع ضمن شروط معينة.

وتتراوح مدة صلاحيتها من ايام إلى اشهر حسب السبب الذي أدى إلى منحها.

التدابير المخصصة لذوي الحالات الصعبة:

يمكن للأشخاص الذين حققوا اندماجاً جيداً مع المجتمع ولديهم صعوبات للترحيل أن يقدموا طلب للحصول على تصريح إقامة نظراً للظروف المستعصية (حالة المشقة).

ويشترط في هذه الحالات أن يتحدث الشخص اللغة الألمانية جيداً ويدرس أو لديه عمل ولديه معارف وخبرة.

تقديم الالتماس:

يمكن أن يقوم الشخص بالتواصل مع برلمان الولاية وإطلاعهم على وضعه وطلب إعادة النظر في طلب لجوئه أو حق الإقامة في المانيا .

ولا يجوز الجمع بين طلب الالتماس وتقديم عريضة للحلات المستعصية ، فالعريضة فرصها في النجاح ضئيلة ، ويفض التواصل مع أفراد في البرلمان أو السلطات.

اللجوء الكنسي:

ويعني قيام الشخص بالاختباء في ملجأ تابع لكنسية خشية ترحيله ويتم ذلك بطلب لجوء في الكنيسة .

وبعد أن تستمع الكنيسة لقصته قد تقرر مساعدته في حل مشكلته وأخذ الشخص على عاتقها وحمايته.

ولكن هذا النوع من اللجوء لجوء صعب ومرهق ويتم ترحيل طالبي اللجوء الكنسي في بعض الأحيان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد